.

الجديدة : إصابة شخص بعيار ناري في تصفية حسابات "مافياوية

يخضع في هذه الأثناء شخص للعناية الطبية المركزة داخل  المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، بعد تعرضه لطلقة نارية في رجله اليسرى. هذا، وكان اثنان من أباطرة المخدرات اللذين يثقلان عاصمة دكالة ونواحيها، بشتى أنواع "السموم"، أحدهما، على متن سيارة رباعية الدفع، حمراء اللون، أحدهما، وهو سائق السيارة4x4 ،  ويتحدر من جماعة مولاي عبد الله، ومرافقه الملقب ب"الجبلي"، من منطقة الشمال، وتحديدا من تاونات، كانا يطاردان بسرعة جنونية، في حدود الساعة الخامسة من مساء اليوم،  شخصين، أحدهما بدوره تاجر مخدرات،  على متن دراجة نارية، كانت تشق طريقها عبر مسلك مترب ب"أولاد عيسى"، بنفوذ جماعة "أولاد غانم"، بإقليم الجديدة. المطاردة كانت  بغرض تصفية حسابات في ما بين أباطرة المخدرات الثلاثة. ولتعطيل سرعة السيارة رباعية الدفع، ترجل مرافق تاجر المخدرات من على متن الدراجة النارية، وأخذ في قطع الطريق عليها، بوضع الحجارة. إلا أن ردة فعل تاجري المخدرات، لم تكن متوقعة. حيث أشهر "الجبلي" سلاحا ناريا، وسدد فوهته عبر نافذة  العربة، صوب مرافق سائق الدراجة النارية، بعد أن تابع الأخير مسيرته، ولاذ بالفرار، قبل أن يتبخر في الطبيعة، سالكا الطريق الثانوية التي تربط بين "أولاد عيسى" و"ثلاث أولاد غانم".  حيث أطلق عليه عيارا ناريا، أصابه في قدمىه اليسر، وتحديدا في "لاشفي"،  سقط على إثرها أرضا، وظل ينزف في مسرح الجريمة، إلى حين حضور ممثل السلطة المحلية، والمتدخلين من الفرقة الترابية للدرك الملكي، صاحبة الاختصاص الترابي. حيث انتدبوا سيارة إسعاف، أقلت الضحية إلى مستشفى الجديدة. هذا، وقد انتقل، مساء اليوم الأربعاء، إلى المستشفى، فريق من فرقة مكافحة المخدرات، على رأسه رئيس المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، للاستماع إلى الضحية الذي يوجد في حالة حرجة. إلى ذلك، فيتعين على الوكيل العام باستئنافية الجديدة، وعلى المديرية العامة للأمن الوطني، أن يحيلا  البحث القضائي والتحريات في هذه النازلة الإجرامية، على المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أو على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، من أجل تعميق البحث الذي من شأنه أن يفجر مفاجآت من العيار الثقيل، ويكشف عن شبكة وطنية، وعن الضالعين فيها، والمتعاونين معها... سيما أن الأمر يتعلق بكبار أباطرة المخدرات، الذين يهربون السموم من منطقة الشمال، ويثقلون بها مدينة الجديدة ونواحيها.  

.

إسبانيا تطرد مواطنا مغربيا مجّد “داعش”

قررت السلطات الإسبانية طرد مواطن مغربي من البلاد، بعد أن وافق على قرار طرده مقابل إلغاء عقوبة سجنه سنتين صدرت في حقه بتهمة تمجيد “تنظيم الدولة الإسلامية”. وقالت صحيفة البيريوديكو الإسبانية إن المدعي العام بإسبانيا قرر طرد المواطن المغربي المدعو زبير أجنان، بصفة نهائية من البلاد، بعد أن وافق على إلغاء حكم بالسجن مدة عامين ونصف العام مقابل طرده من البلاد وأن المعني بالأمر وافق على القرار بعد أن قضى سنة رهن الاعتقال. ووجهت للزبير أجنان، المتحدر من مدينة تطوان، والمقيم بشكل غير قانوني في إسبانيا، تهم تمجيد التنظيم الإرهابي “داعش”، على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي، حيث عمد بين سنتي 2015 و 2016 إلى نشر عدد من المنشورات المحرضة على العنف المفرط، والتطرف العنيف. وعثرت الشرطة الإسبانية بحوزة المواطن المغربي على كتابين يحتويان على تعليمات بشأن كيفية شن هجمات مسلحة أو تفجيرات انتحارية، ومقطوعات موسيقية جهادية تدعو إلى الجهاد.

.

مروحة طائرة تركية تقتل شرطيا وتصيب آخر!

مروحة طائرة تركية تقتل شرطيا وتصيب آخر! مروحة طائرة تركية تقتل شرطيا وتصيب آخر! هبة بريس ـ وكالات    أفادت مصادر أمنية تركية، اليوم الأربعاء، بمقتل شرطي تركي إصابة آخر إثر إصابتهما بمروحة هليكوبتر أثناء هبوطها وسط تركيا.   ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر أمني قوله: "أصابت مروحة طائرة تستخدم لأغراض التدريب، شرطيين أثناء هبوطها داخل معهد مهني للشرطة في مدينة نيغدة جنوبي تركيا".   وأشار المصدر إلى أن أحد الشرطيين وهو مدرب في المعهد المهني "لقي حتفه على الفور بعد اصطدامه بمروحة الطائرة، فيما نقل الشرطي الآخر إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد إصابته أيضا". 0  

.

صُحف الخميس: صراع جزائري مغربي لاستغلال قضية اعتداء اللاعب زين الدين مشاش على مدربه

تنطلق جولتنا في الصحف الوطنية الصادرة ليوم الخميس من "المساء"، حيث كشفت أن جمهور الجيش الملكي حاصر المدرب عزيز العامري بالملعب البلدي بمدينة حد السوالم. وكشفت الجريدة أن الجماهير عاتبت العامري بسبب الهزيمة أمام الرجاء لحساب الجولة الثانية من البطولة الاحترافية، حيث صبت جام غضبها على المدرب بسبب الاستغناء عن بعض ركائز الفريق، فيما فضل عدم الرد على هذا التصرف واعتبره شاذا وغير محسوب على الجماهير العسكرية. وفي موضوع آخر أثارت استقالة مسؤول بأولمبيك آسفي الجدل، وذلك بعدما وصف تسيير الفريق بالانفرادي، وفتح النار على النافذين بالفريق، خاصة بعض أفراد المكتب المسير للفريق. وذكرت الجريدة أن نص الاستقالة انتشر على نطاق واسع، خصوصا وأن الفترة الحالية تسبق الجمع العام العادي، ما قد يؤثر سلبا على سيره العام، إذ أنه استقال بسبب غياب الحوار بين أعضاء النادي، وأسمى ذلك بعدم خلق قنوات التواصل لمعرفة أسباب المشاكل ومسبباتها، وفي غياب مبدأ التشاور داخل المكتب. وننتقل الآن إلى "الأخبار"، إذ قالت إن صراعا مغربيا جزائريا خفيا خلفه اعتداء اللاعب زين الدين مشاش، لاعب تولوز الفرنسي، وذلك بعدما اعتدى على مدرب الفريق الرديف بعد خلاف وقع بينهما. وتحاول الجامعة الملكية لكرة القدم ونظيرتها الجزائرية استغلال هذا الموقف لصالحها من أجل إقناع اللاعب بتمثيل منتخبيها بسبب حمله للجنسيتين، كما بادرتا إلى ذلك في هذه الفترة بالذات للركوب على الموجة. ومن نفس الجريدة نقرأ لكم خبرا يتعلق بالوداد، حيث ستنتعش خزينته بمليار سنتيم، وذلك بعد بلوغه مرحلة ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا، والرقم مرشح للزيادة في حالة التأهل إلى الدور القادم بعد مباراة الإياب هذا السبت أمام "صان داونز" الجنوب إفريقي. ومن "أخبار اليوم، والتي ذكرت أن حظوظ المغرب تقلصت في احتضان نهائيات كأس إفريقيا للأمم سنة 2019، بعدما عادت المياه إلى مجاريها بين الكونفدرالية الإفريقية والكاميرون بعدما سحب رئيس فريق "فيلون دو غاروا" الكاميروني عبد الرحمان حامادو، الطعن الذي تقدم به لدى محكمة التحكيم الرياضي بخصوص تغيير نظام هذه المسابقة القارية. وننهي جولتنا من "الصباح"، والتي ذكرت أن جامعة الكرة واصلت خروقاتها القانونية بخرقين جديدين، الأول يهم قانون المنافسات والثاني يهم قانون الانتقالات بالاتحاد الدولي لكرة القدم، بعدما رخصت للرجاء البيضاوي باللعب في ملعب أكادير أمام الكوكب المراكشي في الجولة الثالثة من الدوري الاحترافي، إذ ينص قانون المنافسات على إلزام الفرق الوطنية باستقبال مبارياته في ملعب يوجد فوق تراب الجهة الإدارية التي ينتمي إليها. ويتمثل الخرق الثاني في تمديد فترة الانتقالات، إذ تنص القوانين الدولية على مد "فيفا" بالفترتين اللتين يحددهما لانتقالات اللاعبين قبل بداية الموسم على أساس الالتزام بذلك طيلة الموسم.

.

انتشال جثة مهاجر غير شرعي ومعها حوالى مليوني دولار أمريكي

قالت تقارير إعلامية جزائرية إن خفر السواحل انتشلوا جثة رجل مجهول الهوية في سواحل الغزوات في ولاية تلمسان (450 كيلومترا غرب العاصمة) وعثروا معها على مبلغ يقدر بحوالى مليوني دولار أمريكي، دون أن يتم التعرف على صاحب الجثة والمبلغ المالي الضخم. وقالت  ذات التقارير إن جهاز الدرك الوطني شرع بالتنسيق مع القوات البحرية العاملة بالغزوات غرب ولاية تلمسان، في تحريات لتحديد هوية الجثة التي قذفتها أمواج البحر إلى شاطئ بوخنايس التابع لدائرة الغزوات، قبل أن يتم انتشالها، مشيرة إلى أنه عثر مع الجثة على محفظة تحتوي على مبلغ كبير بالعملة الصعبة، والذي يقدر بحوالى مليوني دولار أمريكي، والذي فتحت بشأن مصدره ووجهته تحقيقات على مستوى الدرك الوطني. وذكرت الصحيفة أن اكتشاف الجثة المشار إليها تزامن مع ضبط طرد من المخدرات يزن 34 كيلوغراما في سواحل تلمسان، بعد عملية تمشيط واسعة النطاق قام بها خفر السواحل رفقة رجال الدرك الوطني، من دون أن يتم تأكيد ما إذا كان للطرد الذي عثر عليه علاقة بالجثة التي تم انتشالها، مشيرة إلى أن جثة الغريق تم تحويلها إلى مصلحة تشريح الجثث في مستشفى تلمسان، بانتظار تحديد هوية صاحبها، ومعرفة ملابسات هلاكه غرقا في عرض البحر، قبل أن تقذف الأموال الجثة إلى الشاطئ.

.

كأس العرش .. الدفاع الجديدي يقصي اتحاد طنجة

تأهل فريق الدفاع الحسني الجديدي لدور ربع نهاية كأس العرش لكرة القدم لموسم 2016-2017 بعد تعادله مع مضيفه اتحاد طنجة بهدف لمثله في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الأربعاء على أرضية الملعب الكبير بطنجة برسم إياب دور ثمن النهاية. وكان فريق اتحاد طنجة سباقا للتسجيل بواسطة "المهدي النغمي" في الدقيقة 11، قبل أن يتمكن الدفاع الحسني الجديدي من تعديل النتيجة عن طريق الكاميروني "فابريس نغاه" في الدقيقة 36. ويلتقي الدفاع الحسني الجديدي في دور ربع النهاية مع شباب الريف الحسيمي الذي تأهل على حساب جمعية سلا (القسم الثاني) رغم هزيمته بهدف للاشيء، علما أن مباراة الذهاب كانت قد انتهت بفوز الفريق الحسيمي بهدفين للاشيء. والتحق فريق الدفاع الحسني الجديدي في دور ربع النهاية بأندية شباب أطلس حنيفرة وأولمبيك خريبكة والجيش الملكي و شباب قصبة تادلة و شباب الريف الحسيمي.

.

مقتل 4 جنود سعوديين في معارك على الشريط الحدودي مع اليمن

قتل أربعة جنود سعودييين، الأربعاء، في معارك مع “الحوثيين” على الشريط الحدودي بين المملكة واليمن، الذي يشهد تصعيدا عسكريا هو الأعنف منذ أشهر، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية. وذكرت الوكالة، أن الجنود “محمد بن أحمد آل فروان” و”مانع بن حسن التليدي” و”جابر بن أحمد عطيف”، و”حمود ضاوي المالكي”، من منتسبي القوات المسلحة السعودية، قتلوا على الحدود الجنوبية لنجران وجازان، في الحد الجنوبي للمملكة، الذي يشهد معارك مع “الحوثيين” منذ أكثر من عامين. ولم تتطرق الوكالة إلى توقيت أو ملابسات مقتل الجنود الأربعة، لكن “التحالف العربي”، أعلن مساء الإثنين الماضي، عن تنفيذ عمليات نوعية ضد “الحوثيين”، لتأمين الحدود الجنوبية للسعودية، وأسر عدد من “الحوثيين”، وفقا لمتحدثه الرسمي، تركي المالكي. وبمقتل الجنود الأربعة يرتفع عدد قتلى المملكة عند الشريط الحدودي، إلى 79 عسكرياً منذ 10 مايو/أيار الماضي، في أكثر جبهات الحرب استنزافا، وفقًا لإحصاء نقلا عن مصادر سعودية رسمية. ويشهد الشريط الحدودي تصعيدا كبيرا، حيث كثف “الحوثيون” من هجماتهم الصاروخية على الأراضي السعودية، وأعلنوا تقدمهم في مواقع عسكرية داخل المملكة. وفي المقابل يواصل طيران “التحالف العربي” شن عشرات الغارات عند المناطق الحدودية مستهدفة مواقع “الحوثيين” وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، ما يسفر عن سقوط قتلى في صفوفهم، لكنهم يتكتمون على ضحاياهم في العادة.

.

مغربي يحرز جائزة الشرف لمجلس الثقافة النرويجي

أعلن مجلس الثقافة النرويجي، اليوم الخميس، عن منح جائزة الشرف لسنة 2017 للمغربي ميلود كويديرك. ونقل المصدر ذاته عن تونا هانسن، رئيسة المجلس، قولها إن "لميلود كويديرك قوة هائلة بصمت بعطائها بشكل عميق في الحياة الثقافية بالنرويج". وأكدت تونا هانسن أن ميلود كويديرك "رائد في مجاله الذي قطع، بفضل جهوده الطويلة، أشواطا كبيرة في الحياة الثقافية"، مضيفة أنه "استقطب فنانين كبارا إلى الخشبة وخلق جمهورا واسعا". وأكد المجلس أن الجائزة، وقيمتها 600 ألف كرونة نرويجية، تقدم لكل من ساهم بشكل استثنائي في المجال الفني وإحياء الثقافة النرويجية، مع تمثال فخري للجائزة. وأبرز المجلس أن ميلود حصل على الجائزة لالتزامه الحقيقي وعمله في مجال تنظيم الحفلات الموسيقية لأكثر من 40 سنة، مشيرا إلى أن أن كويديرك ساهم في توسيع مجال الموسيقى بالنرويج، وقام بتطوير موقع يستقطب الفنانين من مختلف التعبيرات. وشدد المصدر ذاته على أن المجلس الثقافي النرويجي يسعى إلى إيجاد مساحات فنية وثقافية جيدة في البلاد، ويسلط الضوء من خلال هذه الجائزة على قيمة وأهمية ميلود كويديرك الذي يتمتع بحيوية من أجل تنمية الحياة الثقافية في النرويج. من جانبه، عبر كويديرك، في تصريح صحفي، عن سعادته بهذه الجائزة، مبرزا أنها تأتي عرفانا للأعمال التي قام بها طوال حياته في هذا البلد الاسكندنافي. وأبرز أنه عمل منذ أربعين سنة على إحياء حفلات وجلب العديد من الفنانين العالميين المرموقين الذين تعرف عليهم الجمهور النرويجي من خلاله. وسبق للمغربي ميلود كويدرك أن نال العديد من الجوائز القيمة وحظي بالتكريم في العديد من المناسابت والمهرجانات الفنية في النرويج، من بينها نيله جائزة "سانت أولاف" برسم سنة 2008. ويعتبر ميلود كويديرك من الأوائل الذين شيدوا قاعات بالنرويج لاستقطاب مختلف الألوان الموسيقية التي تنتمي للعديد من البلدان والتعبيرات العالمية. يذكر أن مجلس الثقافة النرويجي، التابع لوزارة الثقافة النرويجية، يمنح هذه الجائزة كل سنة لإحدى الشخصيات المقيمة في هذا البلد الاسكندنافي نظير عطائها في المجال الثقافي وفي تنشيط الفعل الفني في البلاد.